أغسطس 19, 2009

ملاحظات عامة مقدمة من الجبهة الوطنية الديمقراطية في الورشة التدريبية حول مفاهيم أنظمة التمثيل النسبي لليمن

Posted in Uncategorized في 9:17 ص بواسطة algbhah

ملاحظات عامة مقدمة من الجبهة الوطنية الديمقراطية في الورشة التدريبية حول مفاهيم أنظمة التمثيل النسبي لليمن المنعقدة في فندق موفمبيك من الفترة 16-19-أغسطس -2009م, برعاية المنظمة الدولية للنظم الانتخابية

أولاً / تجربة الانتخابات النيابية اليمنية السابقة (1993م,1997م,2003م) أكدت على أن نظام الدائرة الفردية نظام صالح لليمن , وله إيجابيات عديدة أهمها :-

1-      ضمان الحق الدستوري للشعب في اختيار ممثليه إلى مجلس النواب بطريقة حرة ومباشرة .

2-    ضمان حق التمثيل المتساوي في مجلس النواب لكافة المواطنين في الوحدات الإدارية للدولة .

3-     حسم نتيجة الانتخابات لصالح المرشح الحاصل على أغلبية الأصوات .

4-     قبول المرشحين في الانتخابات يتم بصفة شخصية وفقاً للشروط القانونية .

وحتى يومنا هذا لا يوجد مبررات موضوعية أو ضرورة وطنية لاستبدال نظام الدائرة الفردية بنظام انتخابي آخر .

ثانياً / لقد برزت في الفترة الأخيرة أفكار من قبل المعارضة تطالب باعتماد نظام القائمة النسبية , ليس لأن نظام الدائرة الفردية غير صالح , وإنما بدافع توسيع المشاركة السياسية في مجلس النواب بما في ذلك مشاركة المرأة .

1-   الأحزاب السياسية خارج البرلمان تعتقد أن نظام القائمة النسبية سيساعدها في الوصول إلى البرلمان , في حين أن القوانين الحالية تعيق وصولها إلى البرلمان مما يتطلب من هذه الأحزاب أن تعمل في إتجاه تعديل هذه القوانين بدلاً من المطالبة بنظام القائمة النسبية .

2-  الأحزاب الممثلة في مجلس النواب تعتقد أن نظام القائمة النسبية سيمكنها من زيادة عدد ممثليها في البرلمان بما يكفل لها الانفراد في تشكيل الحكومة أو على الأقل المشاركة فيها , وربما يحدث العكس , ويصدق المثل الشعبي القائل ” يا مدور جرادة .. و ضاعين أربع ” , بينما أمام تلك الأحزاب إمكانية المشاركة في الحكومة من خلال التوافق مع الأطراف الأخرى.

3-  تعتقد معظم الأحزاب أن نظام القائمة النسبية سيمكن المرأة من الوصول إلى البرلمان , وهذا اعتقاد خاطئ لأن الوضع الاجتماعي القائم غير مساعد لحرية المرأة , ومسألة مشاركة المرأة في مجلس النواب أو في مختلف مجالات عملية البناء .. يعود إلى وعي المجتمع وقيادة الأحزاب نفسها , ولقد كانت مبادرة فخامة الأخ/ الرئيس بتخصيص نسبة 15% من الدوائر الانتخابية للمرأة مبادرة معقولة ومضمونة .

مع العلم أن نظام القائمة النسبية قد يؤدي إلى الإخلال بدستور الجمهورية اليمنية , وبحقوق الشعب بكونه يقوم على أساس التصويت للأحزاب , وبالتالي تتوزع النتيجة بين الأحزاب , وقيادة الأحزاب هي التي تعين ممثليها في البرلمان , وهذه مسألة ستلغي حق التمثيل المتساوي للمواطنين في البرلمان , وتشكيل البرلمان من مناطق وأسر معينة , ذلك لأن اليمن بلد متخلف تسود فيه العلاقات ما قبل الرأسمالية في العديد من الجوانب , وينعكس ذلك في التركيب الحزبي للأحزاب في اليمن قائم على أساس الولاءات القبلية , والأسرية , والشخصية ,,, الخ.

المشكلة في اليمن ليست في النظام الانتخابي , ولكنها تكمن في العلاقات الاجتماعية , والثقافية , والحزبية المتخلفة الموروثة من الماضي.

ثالثاً / في كل الأحوال نحن مع الانتقال إلى البديل الأفضل , ولكن عبر دراسة علمية موضوعية لمعرفة إمكانية الاستفادة من النظام الانتخابي البديل وشروط تحقيقه في الواقع بما في ذلك إجراء التعديلات الدستورية , والقانونية اللازمة .

هذه الدراسة تتطلب وقت من الزمن , والوقت الحالي لا يكفي .. لذا نرى أن يتم إجراء الانتخابات النيابية القادمة وفقاً لنظام الدائرة الفردية , والعمل على دراسة اعتماد نظام القائمة النسبية إذا كان ممكناً وصالحاً في الانتخابات ما بعد القادمة , وهذه الملاحظات لا تلغي إقامة ورشات عمل حول النظم الانتخابية من قبل منظمة إيفس بل نحن نشجع إقامة مثل هذه الورشات , ونقدر للمنظمة جهودها في هذا المجال.

Advertisements

أغسطس 1, 2009

مبادرة الجبهة بشأن الأصلاحات لمرحلة 2009

Posted in Uncategorized في 3:05 م بواسطة algbhah

12345